U3F1ZWV6ZTI0NDU4ODAwNDcwOTkwX0ZyZWUxNTQzMDcyNjMxMDU0OA==

مليكة هاتون التي تسببت بإعدام السلطانة كوسيم



مليكة هاتون أو أمينة السر هي الخادمة المخلصة للسلطانة كوسيم و صديقتها المقربة كذلك, ولدت سنة 1610 في جنوب ألبانيا أهداها والدها الى القصر العثماني مع شقيقتها وهي بعمر الرابعة عشر, إهتمت السلطانة بتعليمهن و كانت مليكة هي أذن و أعين السلطانة في القصر
إشتهرت في القصر أن لها أعين كالصقر و قلب لبؤة, كانت قريبة من السلطانة كوسيم و أصبحت فرد من العائلة الحاكمة و كانت تتصدى لكل أعداء السلطانة و تضحي بحياتها من أجلها, و كان لها الفضل الكبير في كثير من إنتصارات السلطانة كوسم فهي كانت العقل المدبر و المخطط لبعض المؤمرات
كانت مليكة هاتون تمتلك سلطة كبيرة في الحرملك و إكتسبت ثقة كوسيم سلطان و بالرغم من أن قوانين الحرملك تقتضي بتزويج الفتيات عند وصولهن الى سن معين لكنها طلبت من السلطانة كوسيم بقاءها في القصر و كان لها ذلك, كان لها مكانة كبيرة عند السلطانة كوسيم وفي الحرملك حتى أنها تهدي الذهب و الملابس لعائلتها
تسبب في إعدام السلطانة كوسيم بعد أن قامت بإخبار السلطانة خديجة تورهان أنها تخطط لقتلها و قتل إبنها...
كانت هناك عداوة بين السلطانة كوسيم و السلطانة خديجة تورهان بسبب منصب السلطانة الأم, فبعد تولي السلطان محمد الرابع العرش كان من المفترض أن والدته تصبح خديحة تورهان هي السلطانة الأم لكن جدته السلطانة كوسيم رفضت ذلك, لذلك كانت تريد أن تزيح السلطان محمد الرابع من الحكم لكي يتعلي العرش حفيد أخر من إمرأة أخرى تستطيع التحكم فيها حتى يتسنى لها البقاء في منصبها
في عام 1651 أبلغت مليكة هاتون السلطانة خديجة تورهان بمخططات السلطانة كوسيم لتعدم كوسيم في تلك الليلة وفي نفس العام قام الجيش الإنكشاري بإعدام مليكة هاتون هي و زوجها شعبان أغا و تم تمزيق جثتهم الى أشلاء متناثرة بالفؤوس
 هجموا على منزلها وهم يصرخون, "انت لست مليكة أنت شيطان"

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة